• ×

01:45 مساءً , السبت 22 فبراير 2020

سيرة  ذاتية

علي بن عبدالله بن عيد العواد رحمة الله

سيرة ذاتية

 0  0  2027
زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط


علي بن عبدالله بن عيد العواد رحمة الله.



ولد بالهلالية في أواخر القرن الثاني عشر هجري, نشاء في بيت علم, حرص والدة على تعليمة القران مند صغره , كان رحمة الله قوي البنية عرف بشجاعته , شارك رغم صغر سنه بمعركة المليدا التى وقعت في 13 من جمادى الثاني عام 1308 هـ . بين الأمير محمد بن عبد الله الرشيد أمير حائل ومعه أهل حائل وبوادي شمر ضد الأمير حسن ال مهنا أبا الخيل أمير بريدة ومعه البرزان والحمادين من مطير والشيابين من عتيبة وزامل بن سليم أمير عنيزة ومعه أهالي عنيزة والمليداء مكان يقع في غرب مدينة بريدة انتهت المعركة بانتصار قوات محمد بن عبد الله الرشيد وقتل رجال كثير من الطرفين , في تلك المعركة سقط علي بن عبدالله العواد جريحا في ارض المعركة فقام رجال ابن رشيد يسلبون أسلحة ما يحمله المقاتلين الدين سقطوا في ارض المعركة ويتأكدون أنهم قتلوه ومن يكون جريحا فأنهم يسارعون بقتله , يقول العم عبدالله فلم مر على رجال ابن رشيد وإنا جريح بين القتلى تظاهرت بالموت, فسأل احدهم الأخر هو ميت قال تأكد فغرس السيف في رجلي فتحاملت على نفسي فاخبر الرجل أصحابه انه ميت فنجوت من موت محقق فقد كانوا يقتلون كل جريح .

وكان أيضا من المشاركين مع الملك عبدالعزيز في معركة البكيرية سنة 1322هـ بين الملك عبد العزيز وعبد العزيز بن رشيد في محافظة البكيرية بمنطقة القصيم .


وله قصة في صغره فقد حج مع قافلة من الهلالية والبكيرية والخبراء وفي طريقهم إلى مكة توقفت القافلة مساءً للمبيت وكانوا قريبين من بلدة ضرية لكن أمير ضرية وبعض من رجالة ارادو ان يتاكدو من القافلة فسألو عن وجهتهم ومن اين هم قادمون فلما اخبروهم أنهم من الهلالية والبكيرية والخبراء سألهم أمير ضرية عن هل معكم احد من العواد فأجابوه بان معنا شاب صغير يبلغ من العمر 12 عام اسمه على عبدالله العواد فأقام أمير ضريه مأدبه للقافلة ابتهاجا ببني عمه العواد يقول العم شائع نقلا عن والده \" لقد كنت فخور بهم فقد كنت اصغر من بالقافلة ولم أنسى ماحييت دلك اليوم\" .

له من الأبناء شائع وعبدالله وابنه واحده
انتقل مع ابنائه الى بريدة والتى لم يدم فيها طويلا ففي عام 1363هـ انتقل الى مكة المكرمة مع ابنه شائع و سكنا قريبا جدا من المسجد الحرام وكان يقضي جل وقته داخل أروقة الحرم, يحضر جلسات الذكر والدروس وحفظ القرآن الكريم. توفي رحمه الله بمكة المكرمة عام 1380هجري تقريبا بعد ان تجاوز عمرة 90 عاما .

جميع الأوقات بتوقيت جرينتش. الوقت الآن هو 01:45 مساءً السبت 22 فبراير 2020.